الرئيسية عن الموقع تجارب قيادة الفهرس أخبار الوكلاء معارض فورمولا 1 فيديو متفرقات للإتصال بنا

تجارب قيادة

تجربة قيادة فولكس فاغن طوارق 2015



ضمن الثقافات القديمة هناك مقولة تُفيد بأنه اذا حاول أحدهم القيام بأمر ما وفشل مرتين فإنّ المحاولة الثالثة تكون هي الناجحة، ولكن مع فولكس فاغن كان الأمر مختلفاً، حيث أنّ النجاح كان من نصيب الشركة من المحاولة الثانية. فبعد رحلتها الأولى الى عالم السيارات الفاخرة مع طراز فيتون الذي لم يتمكّن من إقناع هواة السيارات الفاخرة ولم ينل رضى المستهلكين المتواضعي الدخل، تمكّنت الشركة الألمانية مع مركبة الإستخدام المتعدد طوارغ من تحقيق ما هو أكثر من مجرد نجاح، حيث أنّ الأخيرة تحجز لنفسها اليوم مكانة مرموقة في قلوب عشاق السيارات الفاخرة الى جانب أسماء كبيرة كـ BMW، لكزس ومرسيدس.
واليوم، تستمر طوارغ بالتقدم على درب النجاح من خلال الجيل الثاني الذي خضع مؤخراً لعملية تحديث، والذي كان لنا معه لقاء إتخذ من طرقات سلطنة عُمان ومساراتها الوعرة مسرحاً له ضمن تجربة قيادة كان الهدف منها معرفة ما إذا كان لا يزال قادراً على الوقوف في وجه المنافسة التي تتزايد يوماً بعد يوم.
في البداية وعلى صعيد الشكل الخارجي، يُحافظ طوارغ على تراث فولكس فاغن الذي يقضي بتوفير خطوط كلاسيكية ناعمة تتمتع بأناقة بالغة تبقى عصية على الزمن، فيكفي أن نلقي نظرة خاطفة على إحدى نسخ الجيل الأول لنكتشف بأنّ خطوطه لا تزال تتمتع بسمات عصرية رغم أنها رسمت قبل أكثر من عشر سنوات. لذا، وإنطلاقاً من هذا الموقع، لم يجد الصانع الألماني نفسه بحاجة الى إنهاك فريق تصميمه في محاولة تحسين الشكل الخارجي لطوارغ كون الأخير لا يزال يتمتع بحضور قوي على الطريق، فمع مقدمة تحتوي على مصابيح مدمجة ضمن خطوط التصميم الأفقية وصادم أمامي هجومي يحتوي بدوره على مآخذ الهواء أسفل الجزء الأوسط منه لم تحتاج السيارة سوى لبعض التعديلات الطفيفة.
على الصعيد الميكانيكي، تتمتع طوارغ، التي تتوفر في أسواقنا، بخيار من محركين الأول من ثماني أسطوانات سعة 4.2 ليتر يولد قوة 360 حصان، أما المحرك الثاني فهو من ست أسطوانات سعة 3.6 ليتر يولد قوة 280 حصان على سرعة دوران محرك تبلغ 6200 دورة في الدقيقة، فيما يولد أيضاً ما مقداره 360 نيوتن متر من عزم الدوران على سرعة دوران محرك تتراوح بين 3000 و4000 دورة في الدقيقة.
ومن خلال هذه القوة وذلك العزم وبالتعاون مع هيكل المركبة الخفيف، تتمكّن طوارغ بصيغة المحرك ذو الأسطوانات الثماني من الإنطلاق من حالة التوقف التام وصولاً الى سرعة 100 كلم/س خلال 7.5 ثواني لتتابع بعدها طريقها نحو سرعة قصوى تبلغ 250 كلم/س، مقابل 7.8 ثواني للتسارع و228 كلم/س للسرعة القصوى في صيغة الأسطوانات الـست.
على الطريق وخلال التنقل على متن طوارغ فوق أسطح معبّدة، بدا لنا أنّ محرك الأسطوانات الثماني لا يتأخر أبداً في توفير ما تحتاجه السيارة من قدرة على الإندفاع الى الأمام بالتزامن مع تعليق يجمع بشكلٍ متناغم بين الإنقيادية المريحة والتماسك العالي. وفيما لا تتوفر نفس القوة للمحرك الأصغر (ست أسطوانات)، إلا أنّ الأخير يبقى أداءه مقبولاً جداً دون أن يجعل العجلات تعاني خلال دفع السيارة.
 أما المقود، فمما لا شك فيه أنّ مهندسي الصانع الألماني العريق قد تمكّنوا من التفوّق على أنفسهم خلال تصميمهم له، حيث أنه يوفّر مزيجاً رائعاً من النعومة والدقّة في توجيه العجلات الأمامية بالتزامن مع شعور عالي بما يحدث تحت الأخيرة.
وعند الإنتقال للسير في الصحراء، بدا لنا أنّ طوارغ لا توفّر ذلك الرقي والإنقيادية الناعمة خلال السير على الطرقات على حساب القدرة على القيام بمغامرات ضمن بيئة قاسية، بل على العكس فهي توفّر نفس المستوى من الأداء المميز بغض النظر عن حالة الطريق، حيث أنّها قادرة على سبيل المثال من تسلُّق مرتفعات تبلغ زاوية ميلانها العامودي 45 درجة، فيما تتمكّن أيضاً من العبور جانبياً فوق منحدر تبلغ نسبة إنحداره 35 درجة. أما بالنسبة للقدرة على الإقتراب أو الإبتعاد من المنحدرات، فهي بنسبة 30 درجة مقابل 28 درجة لزاوية الميلان.
وعلى صعيد التجهيزات، زُوّدت نسختي فولكس فاغن طوارغ التي قمنا بتجربتهما واللواتي تتمتعا بحزمة R line بمجموعة من الأنظمة القياسية، أولها شاشة معلومات مثبّتة في الكونسول الوسطي يبلغ حجمها 8 إنشاًت يمكن من خلالها التحكم بعدد من الأنظمة القياسية، مثل نظام الإستماع الموسيقي الذي يحتوي على راديو ومشغّل للأقراص المدمجة. كما يتوافر نظام ملاحة يساعد على التعرُّف على المناطق بسهولة، ويحتوي على نظام عرض ثلاثي الأبعاد للأبنية والشوارع، كل ذلك بالتوازي مع قرص صلب لتخزين الملفات الشخصية سعة 60 غيغا بايت.
ومن أنظمة السلامة في فولكس فاغن طوارغ، لا بد أن نذكر أنها تشمل مجموعة من وسائد الهواء الموزّعة في أرجاء المقصورة، نظام تحذير للسائق من المركبات التي تقترب من الجوانب الخلفية للسيارة، نظام حماية الرقبة خلال التعرض للحوادث وغيرها من التجهيزات التي تؤمّن أقصى درجات الحماية للركاب قبل، خلال وبعد وقوع حوادث خطيرة.
وفي الختام، واذا كان لا بد لهذه القدرات العالية فوق الطرقات المعبّدة أو خارجها والتي تقترن بمظهر خارجي أنيق وفاخر أن تدل على شيء فهي تدل وبكل بساطة على أنّ فولكس فاغن طوارغ لا تزال قادرة على الوقوف بكل عنفوان في وجه المنافسة.

محرك ثماني أسطوانات 4.2 ليتر / ست أسطوانات 3.6 ليتر 
علبة التروس8 سرعات أوتوماتيكية
نقل الحركة نحونحو العجلات الاربع
القوة الحصانية360 / 280
العزم
السرعة القصوى كلم/س250  / 228
التسارع من 0 الى 100 كلم/س7.5 ثواني / 7.8 ثواني






Copyright © Car On Web 2014 CreativeDo