الرئيسية عن الموقع تجارب قيادة الفهرس أخبار الوكلاء معارض فورمولا 1 فيديو متفرقات للإتصال بنا

تجارب قيادة

تجربة قيادة فولفو XC 90



بعد أكثر من عشر سنوات على ظهور الجيل الأول من XC 90، تلك السنوات التي شهدت إنتقال ملكية الصانع السويدي من كنف فورد الأمريكية إلى أحضان جيلي الصينية، كشفت فولفو عن الجيل الثاني من مركبتها الـ SUV الكبيرة التي يُعول عليها الكثير كونها تُعتبر بنظر الشركة السيارة الأكثر أهمية، فهي تمهد الطريق لمجموعة من السيارات الجديدة والمثيرة المرتقبة في السنوات القادمة.

ولعل الأمر الذي من الممكن أن يشكل سابقة في تاريخ صناعة السيارات، أو أن يُتخذ على أنه مثال واقعي على كيفية إدارة الشركات، هو أن فولفو تمكنت مع الجيل الثاني من XC 90 من تطوير وإنتاج سيارة تتمتع بما يسمح لها بأن تشكل مشكلة كبيرة بالنسبة لكل من BMW X5، أودي Q7 ورانج روفر سبورت بعد أن إنتقلت من معسكر شركة فورد ذات الباع الطويل في مجال السيارات والتي يعود لها الفضل (عبر طراز فورد T) بجعل السيارة أداة شعبية في متناول الجميع، إلى المعسكر الصيني الذي لم تتمكن صناعة السيارات فيه وحتى الساعة من التواجد بشكلٍ جدي في الاسواق.

وما يسمح لـ XC 90 بأن تشكل مشكلة لمنافساتها في الأسواق هو أنها تأتي بخطوط قائمة على فلسفة التصميم الجديدة من فولفو ولكن دون أن تتنكر للروحية الراقية التي لطالما ميزت سيارات الصانع السويدي، والتي تعكس (مظهرياً طبعاً) الحالة الثقافية التي لا بد أن يتمتع بها مالك السيارة. كما تتوفر السيارة أيضاً ضمن الفئة T8 بنظام هجين يتألف من محرك تقليدي ذو إحتراق داخلي يعمل بالبنزين بأربع أسطوانات يولد قوة 320 حصان يتصل بمحرك كهربائي بقوة 80 حصان ليصبح مجموع القوة التي تصل الى العجلات الدافعة عبر علبة تروس أوتوماتيكية من 8 سرعات ما مقداره 400 حصان، أي أن هذه المنظومة الهجينة تجعل السائق قادراً على الإستفادة من قوة هادرة تعادل ما يمكن لمحركات الـ 8 أسطوانات أن تؤمنه في الوقت الذي يستخدم فيه محرك 4 أسطوانات لا يصدر أكثر من 60 غرام لكل 1 كلم من ثاني أكسيد الكربون، علماً أن هذا الامر يساهم فيه تجهيز المحرك بتوربو وسوبرتشارج. 

وفي مقابل الفئة الهجينة T8، تتوفر XC 90 أيضاً بالفئة T6 الأكثر تواضعاً على الصعيد الميكانيكي 
ولكن الأكثر متعةً خلال قيادتها، وذلك لأنها أخف وزناً وتستفيد من مقود معزز كهربائياً بشكلٍ يؤمن المزيد من القدرة على المناورة ضمن الطرقات المتعرجة، علماً أنها تأتي مجهزة بمحرك سعة 2.0 ليتر يولد قوة 316 حصاناً.
وبالعودة للجسم الخارجي للجيل الثاني من XC 90  الذي ذكرنا أنه بات عصرياً دون الإستغناء عن الرقي، فهو اكتسب المزيد من الحجم على صعيد كل من الطول والعرض، بينما خسر القليل من ارتفاعه. وعلى الطريق، وبما أن السيارة تقوم على قاعدة العجلات SPAالجديدة من فولفو، فهي باتت تتمتع بإنقيادية أفضل ومزيد من المساحات داخل المقصورة. 

وبمناسبة ذكر المقصورة، لا بد من الإشارة الى أن فولفو اعتمدت معها مبدأ الأناقة والبساطة ضمن عنوان عريض تمثله الشاشة الكبيرة العاملة باللمس والمثبتة بوضعية عامودية وسط لوحة القيادة، من خلال هذه الشاشة يمكن التحكم بالنظام المتعدد الوسائط للسيارة ووسائل الاتصال. وعلى صعيد جودة المواد التي تتواجد في المقصورة، فهي من النوع الفاخر مع جلد ناعم الملمس يعزز من حالة الرقي التي تحيط بالسيارة من الداخل والخارج والتي تظهر أيضاُ على مقبض تغيير السرعات المصنوع من الكريستال.

وتتمتع السيارة ضمن فئة تجهيزها العليا بنظام إستماع موسيقي فاخر من نوع بورز أند ويلكنز يبث نغماته الرخيمة داخل المقصورة بشكلٍ مثير.

وكونها تضع نصب أعينها الهدف السامي بعدم التسبب بقتل أي شخص أو تعرضه لإصابة خطيرة داخل سياراتها بحلول العام 2020، زوّدت فولفو طرازها الجديد بمجموعة متطورة من تجهيزات السلامة التي نذكر منها مثبّت السرعة المتكيف، حزمة الحماية عند الانقلاب وحزمة الكبح التلقائي. وتندرج الأخيرة تحت منظومة سيتي سيفتي التي تضم مجموعة كاملة من وظائف الكبح الأوتوماتيكي، علماً بأن هذه المنظومة المتطورة باتت اليوم قادرة على التعامل مع مختلف مرتادي الطريق سواء كانوا سيارات أو مشاة في الليل كما في النهار. 

وفي النهاية، وإذا كنت تبحث عن سيارة عائلية تتمتع بشخصية فاخرة ولكن دون أن تضطر لدفع مبلغ كبير من المال فإنّ XC 90 بسعرها الذي يبدأ بـ 240,000 درهم إماراتي ستكون هي خيارك الأقوى.






Copyright © Car On Web 2014 CreativeDo