الرئيسية عن الموقع تجارب قيادة الفهرس أخبار الوكلاء معارض فورمولا 1 فيديو متفرقات للإتصال بنا

تجارب قيادة

تجربة قيادة تويوتا 86 TRD



مع تويوتا 86 TRD يتبع الصانع الياباني نهجاً مشابهاً إلى حدٍ ما للنهج الذي اتبعه العديد من الصانعين الآخرين، وهو توفير فئة تتمتع بنفس المكونات الميكانيكية التي تتوفر للطراز التقليدي ولكن بعد إخضاعها لبعض التعديلات التي تعزز أداءها، وبذلك وبدلاً من أن تكون القوة الإضافية هي الهدف من عمليات التعديل، يتم التركيز على جملة من العوامل الأخرى.

ولعل مسألة المحافظة على نفس المكونات الميكانيكية مع تويوتا 86 هو أمر مرحب به والسبب هو أنّ هذه اليابانية تنتمي بهندستها إلى مدرسة التصميم التقليدية التي تعتبر أنَ المحرك القوي وعلبة التروس المتجاوبة التي تنقل القوة من المحرك إلى العجلات الخلفية الدافعة هما من العناصر التي لا يمكن التفريط بها أبداً في حال أردنا توفير متعة القيادة الحقيقية، وبذلك تتمتع السيارة بمحرك مميز ينتمي إلى الفئة بوكسر التي تعتمد مبدأ الأسطوانات المنبطحة التي تتحرك أفقياً والتي تؤمن مركز ثقل منخفض وبالتالي توازن أفضل للسيارة.

وتمّ تثبيت المحرك ذو الأربع أسطوانات سعة ليترين مع 16 صمام بقوة 200 حصان تولد على سرعة دوران محرك تبلغ 7000 دورة في الدقيقة بشكلٍ مباشر خلف المحور الأمامي لينقل قوته وعزمه نحو العجلات الخلفية عبر علبة تروس أوتوماتيكية من ست سرعات أمامية، علماً أنَ السائق يمكنه أن يختار ما بين وضعية قيادة مخصّصة للطرقات الزلقة أو الوضعية الرياضية التي تعزز الأداء العام.

وخلال القيادة، سرعان ما يمكن للسائق أن يلاحظ المستوى العالي للأداء الديناميكي الذي توفره تركيبة السيارة الميكانيكية والتي تستفيد أيضاً من مقود شديد الحساسية يؤمن توجيهاً مباشراً للعجلات الأمامية، علماً أنّ هذا الأمر يترافق مع إنقيادية واثقة خاصةً خلال إجتياز المنعطفات الواسعة على سرعة عالية، وتحديداً خلال تواجدك وسط المنعطف، الأمر الذي يبني في نفسك ثقة عالية تسمح لك بأن تضغط مجدداً على دواسة الوقود ما أن تعود العجلات الامامية لوضعيتها المستقيمة.

وتنعكس أبرز سمات الأيروديناميكية العالية في تويوتا 86 TRD من خلال السقف المنخفض الذي يحتوي على خطوط لتوجيه الهواء، وهذا ما يتناغم مع العضلات المفتولة في القسم الخلفي من السيارة والتي تلتقي بشكلٍ متناغم مع الخطوط المستقيمة في الأمام، أما المقصورة الداخلية فهي تركز اهتمامها على هدف واحد وشخص واحد، الشخص هو طبعاً السائق، أما الهدف فهو توفير أفضل وضعية جلوس من شأنها أن توفر للسائق القدرة على استخراج أقصى ما تتمكن السيارة أن توفره من أداء؟

ودائماً في سياق الحديث عن التصميم، تستفيد الفئة TRD من بعض السمات التي تميزها عن شقيقتها التقليدية كناشر الهواء الخلفي ذو التصميم المختلف، الجناح الخلفي المثبت فوق غطاء صندوق الامتعة، مخارج العادم المطلية بالكروم، العجلات المعدنية قياس 18 إنشاً التي تحمل شعار TRD وسطها وشبكة التهوئة الأمامية  ذات التصميم المختلف.

وتجمع مقاعد السيارة بين التصميم الرياضي وبين التركيبة المريحة، حيث أنها تؤمن الثبات الكامل لأجسام مستخدميها في مختلف ظروف القيادة، كما أنها تتوفر بخيار كساء من الجلد أو من القماش الذي يمكن اختياره باللونين الأسود والأحمر. ومما لا شك فيه أنَ وضعية الجلوس المنخفضة تتناسب مع تصميم مقدمة السيارة وتوفر للسائق شعوراً حقيقياً بالديناميكية يترافق مع رؤية مميزة، وتُعتبر المساحات المتوفرة للركاب مقبولة نسبةً الى سيارة رياضية شبابية، علماً أنَ طول قاعدة العجلات يبلغ 2750 ملم، فيما تبلغ سعة صندوق الأمتعة 223 ليتراً يمكن رفعها عند طي المقاعد الخلفية.






Copyright © Car On Web 2014 CreativeDo