الرئيسية عن الموقع تجارب قيادة الفهرس أخبار الوكلاء معارض فورمولا 1 فيديو متفرقات للإتصال بنا

تجارب قيادة

جاكوار XE



كونها تُدرك بأنّ السبيل الوحيد لتحقيق مبيعات مرتفعة تعزز وضعها المالي وتسمح لها مستقبلاً بأن تؤمن التمويل اللازم من أجل تطوير طرازات حديثة قادرة على المنافسة بشكلٍ جدي هو من خلال توفير خيار يستقطب فئات جديدة من العملاء المحدودي الدخل، كان لا بد لجاكوار لاند روفر أن تعيد مع طراز XE المحاولة في فئة السيدان المدمجة التي كان لها معها في الماضي تجربة غير موفقة من خلال طراز X type، ولكن هذه المرة دون أن تترك أي تفصيل صغير يسهى عن بالها.

فمن الخارج، تظهر XE وفاءها المبالغ فيه لنمط التصميم الذي إعتمدته جاكوار خلال السنوات الأخيرة. ولكن، وعلى الرغم من ذلك، فهي تتمتع بإنسيابية متفوقة يعود الفضل الأكبر بتحقيقها إلى فتحات التهوئة المثبتة على المصد الأمامي والتي تعمل على تسهيل مرور الهواء نحو منطقة ما فوق العجلات الأمامية، وهذا ما يعزز تدفق الهواء أسفل السيارة بسهولة.

وتلعب مادة الألومنيوم، التي تسيطر بنسبة كبيرة على الجسم، دوراً كبيراً في تحسين مستويات الرشاقة في السيارة التي تمكنا من الإستمتاع بأدائها وقيادتها بسرعاتٍ عالية خلال تجربة القيادة التي تمت في يومها الأول على طرقات إسبانيا الجبلية المتعرجة، ثم على حلبة نافارا في اليوم الثاني.

وفي الحقيقة، فإنّ اليوم الأول لتجارب القيادة شهد جلوسي خلف مقود كل من الفئتين المجهزتين بمحرك أربع أسطوانات سعة 2.0 ليتر مع توربو، الأولى بقوة 200 حصان، أما الثانية فهي التي تتمتع بنفس المحرك بعد أن نال عناية مكثّفة من قبل مهندسي جاكوار ليتمكن من توليد قوة 240 حصان. وهنا بدا لي أنّ هذا الأخير يتمتع بمستويات مرونة عالية وأداء سلسل تساهم علبة التروس المكونة من ثماني سرعات أوتوماتيكية في تعزيزه.

وعلى الطرقات المفتوحة، عمدت لضبط عيارات القيادة على النمط التقليدي، وذلك في سبيل الحصول على انقيادية مريحة، وهنا لاحظت بأنّ التعليق يقوم بواجبه بشكلٍ كامل موفراً انقيادية نموذجية تمزج الثبات، الراحة والأداء الرياضي ضمن تركيبة مميزة.

أما اليوم التالي وعلى حلبة نافارا فكنت على موعد مع الفئة XE S المزوّدة بمحرك من ست أسطوانات سعة 3.0 ليتر مع سوبر تشارج يولد قوة 340 حصان تترافق مع عزم دوران يبلغ 450 نيوتن متر ينتقل إلى العجلات الدافعة عبر علبة تروس أوتوماتيكية من ثماني سرعات، ومعها كنت قادراً على تقليص الوقت اللازم للوصول من منعطف إلى منعطف بفضل تسارع يبلغ 5.1 ثانية للإنطلاق من صفر إلى سرعة 100 كلم/س. أما عند الوصول إلى المنعطف، فكان جهاز التعليق الممتاز وبالتعاون مع الجسم الخفيف قادراً على توفير تماسك جيد.

ونبقى على حلبة نافارا لنشير إلى أنّ محرك الأسطوانات الست يوفر للسائق الكثير من الثقة بقدرات السيارة الميكانيكية وبشكلٍ يجعله ينسى بأنه على متن سيارة سيدان تتسع لأربعة ركاب، ويعتقد بأنه خلف مقود سيارة رياضية عالية الاداء مع تماسك ممتاز، مكابح فعالة وصوت رياضي مثير يصدر عن نظام العادم.

وتمتعت السيارة التي كانت بحوزتي في اليوم الثاني، شأنها بذلك شأن معظم فئات XE بنظام توزيع العزم تفاضلياً عبر الفرامل، وذلك بهدف الحد قدر الإمكان من ظاهرة ضعف الانعطاف.

أما عندما تخرج الأمور عن السيطرة، فيمكن للسائق لجم اندفاعة السيارة بكل ثقة من فرامل عالية الفعالية، تأتي بأقراص قياس 350 ملم في الأمام و325 ملم في الخلف.

وعلى صعيد التسارع والسرعة القصوى، تتمكن الفئة المجهزة بمحرك اربع أسطوانات بقوة 200 حصان من الإنطلاق من حالة التوقف التام الى سرعة 100 كلم/س خلال 7.7 ثواني لتصل بعدها الى سرعة 237 كحد أقصى، فيما تتمكن الفئة المجهزة بمحرك بقوة 240 حصان من جعل توقيت الوصول الى سرعة 100 كلم/س يتوقف عند حاجز الـ 6.9 ثواني ليتوقف بعدها عداد قياس السرعة عن التقدم عند الرقم 250. أما الفئة المجهزة بمحرك V6 (XE S) فتصل الى سرعة 100 كلم/س في غضون 5.1 ثانية دون أي تغيير في السرعة القصوى التي تبقى 250 كلم/س.

التصميم الداخلي لـ جاكوار XE بمختلف فئاتها ينسجم مع المقولة التي تفيد بأنّ مقصورة قيادة أي سيارة جديدة من إنتاج جاكوار يتوجب عليها أن تكون فاخرة وأنيقة، لذا فهي حقاً كذلك تنضح بالأناقة والفخامة، فضلاً عن التجهيزات المتطورة التي تتوفر على أكثر من صعيد، علماً أنّ أهمها هو نظام الترفيه والمعلومات الذي يعمل بكفاءة عالية.

ويمكن للركاب في الأمام والخلف على حدٍ سواء الاستمتاع بمساحة واسعة للرأس والأقدام، مع مقاعد مريحة مكسوة بالجلد و بحياكة خاصة، كما استخدمت جاكوار XE 2016 تطعيمات من الخشب الذي يتناغم مع أسطح سوداء لامعة أو من الألومنيوم والألياف الفحمية لتعزز مستويات الفخامة.

وتتوفر السيارة بخمس فئات مختلفة من حيث المواصفات منها "بيور" التي كما تدل عليها تسميتها التي تعني نقية تأتي نقية من أي مواصفات استثنائية رغم أنها ليست سيئة التجهيز بالمطلق، وفي مقابل ذلك تأتي الفئة "بريستيج" معززة بالمزيد من التجهيزات قبل أن تكتمل هذه التجهيزات مع الفئة "بورتوفوليو".

 وفي ختام التجارب المكثفة التي قمت بها لجديدة الصانع البريطاني، لم يكن بوسعي سوى أن أثني على ما تمكن رجال جاكوار من تنفيذه، فالسيارة برأيي افضل بأدائها من أميرة فئة السيدان المدمجة، أي BMW الفئة الثالثة، وتتقارب مع ما يمكن لمرسيدس الفئة C الجديدة من أن تحققه. 






Copyright © Car On Web 2014 CreativeDo