الرئيسية عن الموقع تجارب قيادة الفهرس أخبار الوكلاء معارض فورمولا 1 فيديو متفرقات للإتصال بنا

تجارب قيادة

تجربة قيادة أستون مارتن دي بي 9 جي تي 2016



على الرغم من مرور حوالي 12 سنة على ظهورها، لا تزال أستون مارتن دي بي 9 تنال الإعجاب أينما حلّت، ولعل الفضل في ذلك يعود لخطوطها الساحرة التي يبدو أنها عصية على الشيخوخة. واليوم، ومن خلال الفئة جي تي التي إختبرناها مؤخراً، تكتسب السيارة المزيد من الرونق.

من الخارج ومع صادم أمامي يحتوي قسمه الوسطي على طلاء باللون الأسود بشكلٍ يتناغم مع ناشر هواء خلفي يحمل نفس اللون، تبدو دي بي 9 وكأنها قادرة على الوقوف بكل ثقة أمام أحدث السيارات الرياضية دون أن تظهر وكأنها في المكان الخطأ.

والآن لنترك الخطوط الخارجية ولندخل الى المقصورة التي لم تتغير كثيراً ولكنها لا تزال كما عهدناها دائماً فاخرة وأنيقة إلى أقصى الحدود، خاصةً بالنسبة للكونسول الوسطي الذي يتخذ شكل جسم بطل رياضي مفتول العضلات. ومن جهة أخرى، تجدر الإشارة إلى أن التحسينات التي نالها جهاز الملاحة الذي يجهز السيارة حولته من نظام غبي يصعب عليه أن يرشدك الى المنزل أو الى ورشة تصليح السيارة التي تقبع قرب الصالة التي إشتريت السيارة منها إلى نظام متطور بإمكانه أن يوصلك للجهة التي ترغب بها مهما كانت معقدة، فخلال تجربة القيادة توجب علي الذهاب لملاقاة أحد زملاء العمل في منطقة شبه نائية وعندها تمكن الجهاز من إرشادي بشكلٍ دقيق حتى الوصول الى النقطة التي حددتها له.

وعلى الصعيد الميكانيكي، يتوفر لدي بي 9 جي تي محرك من 12 أسطوانة سعة 5.9 ليتر (تبلغ سعته 5,935 سنتيمتر مكعب يولد قوة 540 حصاناً على سرعة دوران محرك تبلغ 6,750 دورة في الدقيقة تترافق مع عزم دوران أقصى يبلغ 619 نيوتن متر على سرعة 5,550 دورة في الدقيقة.

وتصل هذه القوة وذلك العزم إلى العجلات الخلفية الدافعة عبر علبة التروس أوتوماتيكية من ست سرعات. وهنا تجدر الإشارة إلى أن أستون مارتن بذلت مجهوداً كبيراً بهدف جعل علبة التروس هذه تتطابق مع تركيبة السيارة الميكانيكية، حيث باتت السيارة معها قادرة على بلوغ سرعة 295 كلم/س بعد أن تكون قد انطلقت من صفر إلى سرعة 100 كلمس خلال 4.5 ثواني.

ولعل التأدية الرياضية قد لا تكون هي ميزة أستون مارتن الأبرز، ولكن في الحقيقة فإن الاهم في هذه البريطانية هي الطريقة المثيرة التي يتم من خلالها إيصال القوة والعزم من المحرك الى الطريق ضمن عملية تترافق مع صوت عذب يصدر عن نظام العادم الرياضي يساهم برفع معنويات السائق ويذكره دائماً بأنه على متن سيارة عالية الاداء، وهذا طبعاً في حال فشلت أنظار المارة من حوله بتذكيره بأنه على متن سيارة ذات ملامح فاتنة.

وعلى الصعيد الديناميكي، يمكنك مع دي بي 9 جي تي أن تتجاوز المنعطفات بسرعةٍ عالية بفضل جهاز التعليق المدروس. فعلى الرغم من أن الأخير قد لا يتمتع بنفس مستوى الجمع بين الراحة والتماسك الذي يتوفر لدى أجهزة تعليق السيارات الرياضية الحديثة (ماكلارين على سبيل المثال)، إلا أنه يبقى ممتاز بالنسبة لسيارة باتت تبلغ من العمر 12 عاماً.

وفي الختام، وفيما يمكننا أن نتأكد بأن مستقبل علامة أستون مارتن المحببة بالنسبة للملايين حول العالم سيكون بالتأكيد مشرق، وفي الوقت الذي يلوح فيه طيف طراز دي بي 11 في الأفق، هذا الطراز الذي سيجلب معه محركات مزودة بشاحن هواء توربو وعلبة تروس تتألف من ثماني سرعات، دون أن نغفل ذكر تقنيات أي أم جي المتطورة ذات الهندسة المتفوقة، فإن الفرصة اليوم أكثر من مناسبة لكل من يرغب بالحصول على دي بي 9 جي تي كونها أولاً تعتبر أفضل سيارات أستون مارتن الحالية، وثانياً كونها السيارة الأخيرة التي تختصر حقبة بارزة في تاريخ الصانع القادم من الأمبراطورية التي لا تغيب عنها الشمس.






Copyright © Car On Web 2014 CreativeDo