الرئيسية عن الموقع تجارب قيادة الفهرس أخبار الوكلاء معارض فورمولا 1 فيديو متفرقات للإتصال بنا

تجارب قيادة

كاديلاك  -  XTS 2013



في أواخر القرن الماضي، ومع ظهور النسخات العصرية من فولكس واغن بيتل، ميني كوبر وفورد ثندربرد، إجتاحت موجة إعادة إحياء التصاميم القديمة عالم السيارات بشكلٍ دفع العديد من المراقبين الى إعتبار أنَ ما يحدث هو محاولة تهدف الى العيش على أمجاد الماضي من قبل بعض الصانعين، وهذا، وإن كان ليس بالضرورة أمراً سيئاً، الا أنَ شركة جنرال موتورز وعلامتها التجارية الفاخرة كاديلاك كان لهم فيه رأي آخر، حيث قررت كاديلاك يومها السير عكس التيار وتقديم سلسلة جديدة من سيارات تصنع مجدها بنفسها دون الإتكال على أمجاد الماضي القديم الذي صنعته طرازات قديمة، طرازات، وإن كانت تتمتع بمكانة أسطورية، الا أنها تنتمي الى الماضي الذي يجب أن تبقى فيه. وهنا وُلدت فلسفة تصميم كاديلاك الجديدة القائمة على الفن والعلم، تلك الفلسفة التي كانت أولى بشائرها طراز الجيل الأول من CTSالذي أبصر النور خلال العام 2002، والتي إستمرت مع عدد من الطرازات الرائدة التي ظهرت بعدها كطرازي SRX واسكلايد، وصولاً الى طراز XTS الذي قمنا بتجربة قيادته مؤخراً، والذي تُسجَل معه كاديلاك عودتها الى سوق السيارات الفاخرة من بابه العريض لما يتمتع به من تقنيات حديثة وإبتكارات متطورة في قالب من الأرستقراطية الأميركية التي لا يمكن لأحد إلا أن يلاحظها ما أن يصادفها على الطرقات. 

في البداية، وقبل أن نبداً بسرد تفاصيل تجربة قيادة XTS الجديدة والتحدث عن تقنياتها المبتكرة، لا بد من الإشارة الى أنه عند النظر إلى جسمها الخارجي، يمكن للمرء أن يلاحظ سيطرة مبدأ الفن والعلم على خطوطها الخارجية المستقيمة وحوافها المرتفعة، ولكن، وفي الحقيقة، فإنَ مسألة التزاوج بين الفن والعلم ليست هي الأمر الوحيد الذي تمكَنت XTS من جمعه، حيث أنها تجمع أيضاً بين مدرسة التصميم الأميركية التي تعتمد خطوطاً خارجية توحي بالثراء والفخامة وبين التقنيات المتطورة التي تتوفر عادةً لدى السيارات القادمة من أوروبا. 

وبالإضافة الى الشخصية الأميركية الأرستقراطية التي تسيطر على كل زاوية من زوايا السيارة، ولتعزيز هذا الأمر في الأسواق العربية، تتوفّر كاديلاك XTS في الشرق الأوسط بفئة واحدة مُجهّزة تجهيزاً كاملاً تُعرف بتسمية بلاتينوم، وهي تمثل أرقى مستويات التقنية والفخامة، بما في ذلك شكل فريد للمقدّمة والعجلات وألوان المقصورة وموادها وزخارفها. 

وكاديلاك XTS هي سيارة السيدان الفخمة الوحيدة المزوّدة كتجهيز قياسي بالنظام المغناطيسي للتحكم بالقيادة، بينما يستخدم النظام المتقدّم للدفع الرباعي المتواصل تقنية Haldex مع ترس تفاضلي الكتروني محدود الإنزلاق يوزَع العزم بين العجلات الأربعة تبعاً لنسبة تماسكها. 

ومن الخارج، يبرز التصميم من خلال الخطوط الحادَة، شبكة التهوئة الكبيرة ومصباح التوقف الوسطي الذي أصبح من السمات المميزة لسيارات الصانع الأميركي الفاخر. وعلى الرغم من طولها البالغ 5130 ملم وطول قاعدة عجلاتها البالغ 2837.18، الا أنَ XTS تبدو أصغر حجماً. 

وتشمل تجهيزات XTS الخارجية كل من شبكة تهوئة ملبّسة بالكروم الفاخر أو الكروم المصقول، مقابض أبواب مضاءة، نظام تعبئة للوقود من دون غطاء يُقفل آلياً عند قفل الأبواب، مصابيح زينون عالية الكثافة مع تشغيل ذاتي في الظلام، إضاءة أمامية متكيّفة، مصابيح توقف احتياطية تعمل بتقنية LED مثبَتة في القسم الأعلى من منتصف الزجاج الخلفي ، مرايا خارجية مدفأة مع تعتيم آلي وإشارات انعطاف ومصابيح لإضاءة مساحة الخروج من السيارة، ماسحات زجاج آلية تستشعر المطر وعجلات من الألومنيوم قياس 20 إنشاً مصقولة مع تطعيمات من الكروم. 

أما من الداخل، تتمتع مقصورة XTS برحابة عالية، حيث أنّها توفر مساحة داخلية أكبر من تلك المتوفرة في السيارات الفخمة متوسطة الحجم، ومساوية لتلك التي توفرها سيارات سيدان كاملة الحجم، وخصوصاً بالنسبة لمساحة الجلوس الخلفية، حيث يبلغ حجم الحيز المخصص للساقين 1016 ملم. 

وفي سياق الرحابة نفسه، تتمتع XTS بصندوق أمتعة تبلغ سعته 509 ليترات، وبذلك فهو يتفوق على السيارات المنافسة في فئتي الحجم المتوسط والحجم الكامل على السواء. 

وتتضمن التجهيزات الداخلية التي تتمتع بها المقصورة نظام تشغيل السيارة عن بعد مع إعادة برمجة الوضعية الأخيرة للسيارة، نظام إستماع موسيقي مع إحاطة من نوع بوز مع 14 مكبراً للصوت ذات كفاءة في استخدام الطاقة، تكييف مع تحكم آلي بالمناخ لثلاث مناطق، كونسول وسطي مكسو بالجلد، شاشة ملوَنة تجمع العدّادات في إطار قابل للتعديل قياس 12.3 إنشاً مع مركز معلومات للسائق، شاشة علوية ملوَنة لعرض المعلومات على الزجاج الأمامي، إضاءة تلقائية عند الدخول الى السيارة والخروج منها، إضاءة خفيَة للمقصورة تشمل مصابيح LED كاشفة وأنابيب مضيئة، كساء جلدي للمقاعد من نوع Opus مع تخريم دقيق للأجزاء الوسطى، مقاعد مدفأة للسائق والراكب الأمامي والراكبين على جانبي المقعد الخلفي ومقاعد مهوّأة للسائق والراكب الأمامي، غطاء جلدي للمقود مع تطعيمات من الخشب ومقابض تحكم بتعشيق علبة التروس صعوداً أو نزولاً، حاجب شمس كهربائي للزجاج الخلفي ويدوي للنوافذ الجانبية في الخلف وتطعيمات من الخشب الطبيعي. 

ولعل أكثر الأمور التي تم التركيز عليها من قبل القيمين على كاديلاك خلال تجربتنا لها هو نظام كيو(CUE) الذي يتوفر كتجهيز قياسي في XTS، وهو عبارة عن واجهة للمستخدمين عالية المرونة حيث يرتكز هذا النظام الذي تعني تسميته بالعربية "تجربة مستخدمي كاديلاك"، على شاشة قياسها ثمانية إنشات مثبَتة في وسط لوحة القيادة يتم التحكم بها عبر مفاتيح تحكم مثبَتة تحتها على المقود. ويتمتع النظام بإبتكارات عدّة تُعتبر الأولى من نوعها، بينها تقنية "اللمسة التكثفية" الشبيهة بما يتوفر في الهواتف اللوحية كالـ أي فون i Phone. 

ولتعزيز الشخصية المتطورة للسيارة والتي تتناغم مع شخصيتها الراقية، وفَرت كاديلاك لها تطبيق جديد ضمن نظام كيو (CUE) يتوفرعلى أجهزة آي باد (iPad) وهو يحاكي الشاشة الوسطى التي تُعتبر محور النظام ويُستخدم لتعريف الوكلاء على هذه التجربة الجديدة وتوفير لقطات الفيديو والمعلومات. وقد إفتتح هذا التطبيق أمام الجمهور من خلال مخزن تطبيقات آب ستور (App Store) . وميكانيكياً، تتأمن قوَة الدفع في XTS من خلال محرّك يتألف من ست أسطوانات مثبَتة على شكل الحرف V اللاتيني سعة 3.6 ليتر بقوة 304 أحصنة وعزم دوران محرك يبلغ 355 نيوتن متر. أمّا مكوناته الخفيفة، فتُسهم في تخفيض الوزن الإجمالي لتعزيز الفعاليَة وتحقيق توازن للثقل بين مقدمة السيارة ومؤخرتها، حيث يتمتع بمشعب سحب مركّب يوفّر 2.5 كيلوغرام من الوزن بالمقارنة مع وزن مشعب مصنوع من الألومنيوم. أما التصميم المدمج لرؤوس الأسطوانات ومشعب العادم، فيوفر ستة كيلوغرامات من الوزن تقريباً في كل محرك. 

ويعمل المحرك بالتناغم مع علبة تروس أوتوماتيكية من ست نسب ومن نوع Hydra-Matic 6T70 تتميز بتعشيقها السلس والدقيق علماً أنها توفر أيضاً نمط قيادة يدوي يمكن للسائق أن يعتمده في حال رغب بإستلام المزيد من مسؤوليات القيادة. 

وعلى الطرقات المفتوحة، لم نواجه أي مشكلة فيما يتعلق بالقدرة على التسارع حيث تمكَنت XTS من الإنطلاق الى سرعة 100 كلم/س خلال 6.8 ثواني حتى مع عمل جهاز التكييف بكامل طاقته. أما خلال القيام ببعض المناورات القاسية على سرعات عالية نسبياً، فبدا لنا أنَ السيارة توفر توازناً لا تشوبه أي شائبة يتحقق بفضل نظام الدفع الرباعي المتواصل والذي يحتوي على ترس تفاضلي الكتروني محدود الإنزلاق يوزع العزم على العجلتين الخلفيتين ويتكامل بعمله مع نظام التعليق الأمامي المتقدم المزوَد بنظام التحكم المغناطيسي بالقيادة القياسي وفوري التخميد من أجل إعطاء XTS مزايا القيادة الثابتة، الواثقة والمريحة. أمّا نظام التعليق الخلفي، فيعتمد تصميماً بذراع مربوط على شكل الحرف H مع نوابض هوائية. 

وبمناسبة ذكر نظام التحكم المغناطيسي بالقيادة، فلا بد أن نشير الى أنه يوفر تحكماً دقيقاً بحركة جسم السيارة حيث يقرأ الطريق في كل جزء من الثانية ويغيّر مستوى التخميد خلال خمسة أجزاء من الثانية فقط. وهو يستبدل أدوات امتصاص الصدمات التقليدية التي تحتوي صمامات ميكانيكية بأدوات الكترونية للتحكم تحتوي على سائل ممغنط يحتوي بدوره على جزئيات من الحديد تنتظم تحت تأثير الشحن المغناطيسي في خط واحد لتوفير مقاومة تخميد بصورة شبه فورية. 

وللمزيد من الأداء المميز، يتوفر للسيارة أيضاً وبشكلٍ قياسي نظام ستابيلي تراك للتحكم الالكتروني بالثبات، نظام التوجيه ذي الجهد المتغيّر ومكابح قرصية على العجلات الأربعة (بريمبو على العجلات الأمامية)، نظام لمنع انغلاق المكابح. 

وفيما يتعلق بالسلامة وضمن استراتيجية "التحكم والتنبيه" التي تعزز الرؤية في محيط السيارة، تساعد XTS السائقين في التعرَف على مخاطر الإصطدام المحتملة، كما أنها تتدخل عندما يظهر خطر الإصطدام بوضوح عبر تفعيل وسائل التنبيه المرئية والمسموعة والمحسوسة (كالإهتزازات) وفقاً لطبيعة الإنذار. 

وقد صُمّمت وسائل التنبيه لتحديد العوائق وتحذير السائق منها مع إعطائه وقتاً كافياً للتحرّك وإجراء التعديلات – بما في ذلك المقعد الذي ينبّه السائق عبر اصدار اهتزازات على الجانب الأيمن أو الأيسر تبعاً لمصدر الخطر المحتمل. وتقوم تجهيزات التدخل التلقائي، بما فيها نظام الإستعداد الأوتوماتيكي للإصطدام والفرامل الآلية الأمامية والخلفية، بتولّي زمام الأمور إذا بدا الخطر وشيكاً أكثر أو إذا لم تصدر عن السائق ردّة فعل على التحذيرات السابقة. 

وكتجهيز قياسي، تتمتع جديدة كاديلاك بما تُطلق عليه الشركة تسمية "حزمة توعية السائق" حيث تتألف هذه الحزمة من نظام تنبيه عند الخروج عن المسار، تنبيه من الإصطدام الأمامي، مقعد ينبّه السائق لمخاطر محتملة، نظام كشف السيارات المتواجدة في المنطقة العمياء من المرايا الجانبية، نظام تنبيه من السيارات القادمة من الخلف ونظام عرض المعلومات بتقنية LED على الزجاج الأمامي. 






Copyright © Car On Web 2014 CreativeDo