الرئيسية عن الموقع تجارب قيادة الفهرس أخبار الوكلاء معارض فورمولا 1 فيديو متفرقات للإتصال بنا

أخبار الوكلاء

سيارة العرض أودي TT المبتكرة والمخصصة للطرقات الوعرة



• دراسةٌ تجمع بين المزايا الرياضية لسيارات الكوبيه مع الاستفادة مما تمتاز به سيارات الدفع الرباعي المدمجة 

• نظام دفع e-tron quattro القوي والفعال مع تفنية الشحن اللاسلكي من أودي 

• الأستاذ الدكتور أولريش هاكنبيرغ: "لمحة عن كيفية تصوّرنا لنموذجٍ جديدٍ في أسرة TT المستقبلية *"


إنغولشتات / بكين، 20 أبريل 2014 – كسرت سيارة أودي TT المبتكرة والمخصصة للطرقات الوعرة القالب المعتاد، جامعةً بين المزايا الرياضية لسيارات الكوبيه مع أسلوب الحياة العصري وميزات سيارات الدفع الرباعي المدمجة. ويضيف هذا الطراز ذا الأربعة أبواب - والذي تعرضه أودي في معرض بكين الدولي للسيارات اليوم - مفردات جديدة كلياً إلى لغة التصميم في أودي. وتتميز هذه السيارة بنظام الدفع الهجين القابل للربط مع اثنين من المحركات الكهربائية ونظامٍ ينتج 408 حصاناً، ما يتيح مزيداً من الأداء الديناميكي، إنما يستهلك في المتوسط 1.9 لتر من الوقود لكل 100 كيلومتر.

يقول الأستاذ الدكتور أولريش هاكنبيرغ، عضو مجلس إدارة التطوير الفني: " تقدم سيارة أودي TT المبتكرة والمخصصة للطرقات الوعرة لمحة عن كيفية تصوّرنا لنموذجٍ جديدٍ في أسرة TT المستقبلية. فهي تجمع بين الجينات الرياضية لسيارة TT مع نقاط القوة في سيارة الدفع الرباعي المدمجة SUV من أودي. ويُعتبر نظام الدفع الهجين القابل للربط الذي تتميز به مع خيار الشحن التحريضي خطوةً كبيرة نحو أنظمة التنقّل المستقبلية. لقد اخترنا تقديم سيارة أودي TT المبتكرة والمخصصة للطرقات الوعرة في الصين التي تُعد سوقنا المحلية الثانية، لأنها تمثل نظام التنقل في المناطق المأهولة القادم من المستقبل: إنها سيارةٌ مستدامة وديناميكية وذكية ومترابطة".


نظام الدفع الهجين القابل للربط
يقدم نظام الدفع الهجين القابل للربط في سيارة أودي TT المبتكرة والمخصصة للطرقات الوعرة ما قيمته 408 حصاناً من ناتج النظام و 650 نيوتن متر من عزم دورانه. وتتسارع هذه السيارة المخصصة للعرض من 0 إلى 100 كم/سا في 5.2 ثانية وتصل إلى سرعة قصوى 250 كم/سا محكومةٍ إلكترونياً دون أي متاعب. وهي تستهلك 1.9 لتر من الوقود فقط لكل 100 كيلومتر، وهو ما يعادل 45 غراما من ثاني أوكسيد الكربون لكل كيلومتر. يمكن لسيارة أودي TT المبتكرة والمخصصة للطرقات الوعرة أن تسير لأكثر من 50 كيلومتراً اعتماداً على الطاقة الكهربائية فقط، وبالتالي دون أي انبعاثات على الإطلاق، في حين يبلغ مدى السيارة الإجمالي ما مجموعه 880 كيلومتراً.

ينتج محرك الاحتراق الداخلي TFSI 2.0 ما مقداره 292 حصاناً و 380 نيوتن متر من عزم الدوران. ويتم حزم هذه الوحدة ذات الليترين والأربع أسطوانات مع الشاحن التوربيني الكبير من خلال تقنية الكفاءة القديرة من أودي. عندما تكون السيارة محمّلةً بشكلٍ جزئي، يعمل نظام الحقن غير المباشر على تكميل نظام الحقن المباشر للبنزين لخفض استهلاك الوقود. وقد تم دمج أنبوب تجميع العادم في رأس الأسطوانة – وهو ما يُعد الأساس لنظام الإدارة الحرارية عالي الأداء.

ويعمل القابض الفاصل على ربط محرك 2.0 TFSI العرضي إلى محرك كهربائي ينتج 40 كيلوواط و 220 نيوتن متر من عزم الدوران. وقد تم دمج هذا المحرك الكهربائي النحيل والذي يأخذ شكل القرص داخل علبة التروس الاكترونية e-S tronic ذات الست سرعات. ويعمل ناقل الحركة ذا القابض المزدوج على نقل عزم الدوران إلى العجلات الأمامية. ويوجد محركٌ كهربائيٌّ ثانٍ في سيارة أودي TT المبتكرة والمخصصة للطرقات الوعرة مركّبٌ على المحور الخلفي ومستقلٌ عن وحدة الدفع السابقة. وهو ينتج 85 كيلوواط و 270 نيوتن متر بحدٍّ أقصى.

وتتوضعُ بطارية ليثيوم أيون المبرّدةٌ بواسطة السوائل والتي تضم ثمان وحدات أمام المحور الخلفي. وتسهم هذه البطارية في توزيع الوزن بنسبة 54:46 بين المحاور الأمامية والخلفية وفي انخفاض مركز الثقل كذلك الأمر. وهي تختزن ما يصل إلى 12 كيلو واط من الطاقة، وهو ما يكفي لقطع مسافة 50 كيلومتراً باستخدام المحرك الكهربائي. ويتم استخدام صندوق جدار أودي - الذي يشرف على تغذية الطاقة بشكلٍ سلسٍ وذكي ويمكنه التعامل مع مجموعة متنوعة من الجهود والمنافذ – لتأمين شحنٍ ثابتة ومستقر.

تم تصميم سيارة العرض هذه أيضاً للاستخدام مع تقنية الشحن اللاسلكي من أودي للشحن التحريضي بدون أي تماس. ويتوضع جانب البنية التحتية - صفيحة مع ملفٍّ ومقوّم (محوّل تيار متناوب/تيار متناوب) - في مكان وقوف سيارة أودي TT المبتكرة والمخصصة للطرقات الوعرة يكون متصلاً بشبكة الطاقة الكهربائية. تبدأ عملية الشحن تلقائياً عندما تتوضّع السيارة على الصفيحة. يحرّض المجال المغناطيسي المتناوب لجانب البنية التحتية تياراً متناوباً ينتج 3.3 كيلوواط عبر الفجوة الهوائية في الملف الثانوي الذي يتم دمجه في السيارة. ويتم تقويم التيار وإدخاله في النظام الكهربائي للسيارة.

ويتوقف الشحن تلقائياً عند اكتمال شحن البطارية بالكامل. ويستغرق ذلك نفس الزمن الذي يستغرقه الشحن باستخدام كابلٍ تقريباً، ويمكن للسائق أن يقطع عملية الشحن في أي وقت. تُعد تقنية الشحن اللاسلكي من أودي أكثر كفاءةً بنسبةٍ تزيد عن 90%، وهي لا تتأثر بالعوامل الجوية مثل المطر والثلج أو الجليد. أما الحقل المتناوب الذي يتولّد عندما تكون السيارة متوضعةً على الصفيحة فقط، فهو غير ضارٍّ للناس أو الحيوانات.

يتألق مفهوم نظام الدفع الهجين القابل للربط في المكونات في سيارة أودي TT المبتكرة والمخصصة للطرقات الوعرة حقاً أثناء القيادة، جاعلاً السيارة المخصصة للعرض تتمتع بالكفاءة في كل لحظة وكأنها سيارةٌ رياضية. ويتيح نظام أودي لاختيار أسلوب القيادة ثلاثة أنماط من القيادة. يعطي وضع EV الأولوية للقيادة الكهربائية. في هذه الحالة، تكون وحدة القيادة الأمامية غير مفعّلةٍ، ويستطيع المحرك الكهربائي على المحور الخلفي مع عزم دورانه القوي أن يعمل بسرعة على تسارع السيارة إلى حد أقصى قدره 130 كم/سا. في الوضع الهجين ، تعمل كافة أنظمة الدفع الثلاثة معاً بطرقٍ مختلفة حسب الضرورة. يلعب المحرك الكهربائي الأمامي دور المولد في كثير من الحالات. ويعيد شحن البطارية مدعوماً من المحرك، وبالتالي يوسع النطاق الكهربائي. ويمكن الحصول على كامل ناتج نظام الدفع باستخدام الوضع الرياضي. وخلال " التعزيز"، أي التسارع القوي، يعمل المحرك الكهربائي الخلفي إلى جانب محرك TFSI 2.0. يحدث الشيء نفسه عندما يقرر نظام الإدارة الهجينة أن من المناسب استخدام نظام الدفع الرباعي. وهو ما يجعل من سيارة أودي TT المبتكرة والمخصصة للطرقات الوعرة في مثل هذه الحالات - على سبيل المثال على طريق زلق أو في ظروف الطرق الوعرة الخفيفة – سيارة دفعٍ رباعي e-tron quattro بمواصفات متكاملة.

عندما يرفع السائق قدمه عن دواسة البنزين، يتم تفعيل نظام الدوران الحر أو "الانسيابية". ويتم هنا استردادٌ للوضع المستقر عند السرعات المنخفضة وعند الكبح. يمكن للسائق استخدام وظائف "Hold" و "Charge" في نظام MMI المتعدد الوسائط للتأثير حالة شحن البطارية بوجه التحديد، على سبيل المثال لزيادة تخزين الطاقة الكهربائية بحيث يمكن استخدامها على مدى الكيلومترات النهائية نحو الوجهة المستهدفة.


الهيكل (الشاسيه)
تُظهر سيارة أودي TT المبتكرة والمخصصة للطرقات الوعرة طابعها القوي على سطح أي طريق وفي أي تضاريس. فعلى الأسفلت، تبدو سيارة العرض هذه رياضيةً ومتّزنة. ويمكنها التعامل بسهولةٍ مع التضاريس الخفيفة بفضل خلوصها المرتفع عن الأرض والأجزاء المتدلية القصيرة ونظام الدفع الرباعي e tron quattro. وتُركب إطارات ذات قياس 255/40 على عجلات 21 بوصة، والتي يعتمد تصميمها خماسي الأذرع اللطيف على مظهر طرازات أودي e-tron، في حين تعطي الجنوط الداكنة تبايناً أنيقاً في الألوان.

يُصنع العديد من مكونات نظام التعليق الأمامي McPherson من الألمنيوم. ويعمل المحور الخلفي رباعي الارتباط على التعامل مع القوى الطولية والعرضية بشكلٍ منفصل. وتتغير نسبة التوجيه التدريجي مع تغيّر مدخلات القيادة. يتيح نظام أودي لاختيار أسلوب القيادة للسائق تعديل وظيفة مختلف الوحدات التقنية عبر اتباع خطوات متعددة.


أنظمة مساعدة السائق 
تتميز سيارة أودي TT المبتكرة والمخصصة للطرقات الوعرة بنظامين لمساعدة السائق من أودي، وهما جاهزان تقريباً للإنتاج: النظام المساعد أثناء تقاطع حركة المرور وتقنية معلومات الإشارات الضوئية على شبكة الانترنت. يهدف النظام المساعد أثناء تقاطع حركة المرور إلى تجنب الاصطدامات الجانبية أو تخفيف شدتها، حيث تندمج المسارات عند التقاطعات. ويتم ذلك من خلال أجهزة استشعار رادارية وكاميرا فيديو ذات زاوية واسعة تقوم بمسح القطاعات والمناطق عند مقدمة وجانبي السيارة. إذا كشف النظام عن السيارة تقترب من الجانب وقام بتقييم الحالة على أنها خطيرة، يتم عرض تحذيرات تصاعدية في قمرة القيادة الافتراضية من أودي.

أما معلومات الإشارات الضوئية على شبكة الانترنت فهي عبارة عن تقنيةٍ تربط سيارة أودي TT المبتكرة والمخصصة للطرقات الوعرة عبر شبكة الهاتف الخليوي إلى جهاز كمبيوتر المرور المركزي، الذي يسيطر على أنظمة إشارات المرور في المدينة. واستناداً إلى معلومات من هذا النظام، تُبيّن قمرة القيادة الافتراضية من أودي للسائق السرعة التي ينبغي أن يتبعها ليصل إلى الإشارة الضوئية القادمة وهي خضراء. وتعرض قمرة القيادة الوقت المتبقي أثناء انتظار ضوء الإشارة ليتحول إلى اللون الأخضر.


جسم السيارة 
على غرار العديد من طرازات العلامة التجارية الجديدة، تستند سيارة أودي TT المبتكرة والمخصصة للطرقات الوعرة أيضاً على المصفوفة العرضية ذات الوحدات متعددة الاستعمالات (MQB). وقد صُمِّم جسم السيارة المخصصة للعرض على مبدأ هيكل أودي المصنوع من الألمنيوم (ASF)، حيث يقدم مفهوماً هجيناً مع مكونات مصنوعة من الصلب والألومنيوم. وجنباً إلى جنب مع مجموعة بطارية نظام الدفع الهجين القابل للربط، يوفر جسم السيارة تقاطعاً مدمجاً فوق مركز ثقل منخفض، ما يُعتبر شرطاً أساسياً لأدائها الرياضي.


التصميم الخارجي 
طولها 4.39 متراً، وعرضها 1.85 متراً وطول قاعدة عجلاتها 2.63 متر – تشبه سيارة أودي TT المبتكرة والمخصصة للطرقات الوعرة بهذه الأبعاد سيارات الدفع الرباعي المدمجة اليوم، أودي Q3. ويجعل ارتفاعها البالغ 1.53 متراً – وهو على أي حال أقل بمقدار 8 سم - من شخصيتها الرياضية واضحةً من الوهلة الأولى. ويظهر لون سونورا الأصفر الخارجي وكأنه على غرار كتلةٍ صلبة. أما التفاعل بين الخطوط المرسومة بوضوح والسطوح مشدودة العضلات، فهو ينتج تصميماً مثيرة للغاية. إنها تستخدم لغة تصميم أودي TT، ولكنها تضع عناصره في سياقٍ جديد.

تسيطر خطوط أفقية على الجزء الأمامي من سيارة أودي TT المبتكرة والمخصصة للطرقات الوعرة. أما الشبكة الواسعة أحادية الإطار والتي تحمل الحلقات الأربع، فهي مدمجة في الجسم وكأنها منحوتةٌ فيه. اثنان من الشقوق الرفيعة في المنطقة السفلية يجعلان من الشبكة تبدو أخف وزناً. وتشكل كوات ضيقة في الشبكة بنيةً هيكليةً نموذجيةً لطرازات أودي e-tron.

تُحاط مداخل الهواء الكبيرة أسفل مصفوفة مصابيح الـ LED الأمامية بحواف حادة ومقولبةٌ مع الكوات. كما يوجد مدخل مستوٍ ثالث تحت الشبكة يجمعها مع بعضها البعض. أما في الداخل، فهناك شفرة تزيد القوة السفلية على المحور الأمامي وتجعل مقدمة سيارة أودي TT المبتكرة والمخصصة للطرقات الوعرة تظهر على أنها أوسع.

عندما يُنظر إليها من الجانب، تظهر العلاقة بين سيارة العرض هذه وسيارة أودي TT بشكلٍ جليٍّ أكثر. الأجزاء المتدلية قصيرة، ومقصورة القيادة الزجاجية منخفضةٌ بشكلٍ رياضي ومشدودةٌ بحدة نحو الأعلى. تبلغ نسبة الارتفاع 30:70. يتبع تصميم النوافذ خط سيارات الكوبيه الرياضية. ينخفض خط السقف مبكراً أيضاً، أما الحواف الملساء الكاسرة لأشعة الضوء، فهي تجعل من الدعامات ذات الشكل C والمفلطحة جداً تبدو أخف وزناً.

تمتاز سيارة أودي TT المبتكرة والمخصصة للطرقات الوعرة بثبات مميز على الطريق. تشكل أنصاف الدوائر الواسعة لقاع العجلات أجساماً هندسية منفصلة، مما يعزز ضخامة العجلات بشكلٍ هائل. ويتقاطع قاع العجلة الأمامية مع وصلة غطاء المحرك، الذي يمتد فوق الباب كخط إعصارٍ ويمتد مستمراً إلى الجزء الخلفي من السيارة.

تكتسي شرائح القوس الداخلي لقاع العجلة باللون الرمادي المتباين. وهي تقلل من الوزن الظاهري للجسم وتؤكد على الطابع القوي لهذه السيارة المخصصة للعرض، جنباً إلى جنب مع المنطقة السفلية لشرائط عتبة الباب ذات اللون الرمادي أيضاً. وتشكل عتبة الباب المزينة بشعار quattro حافةً عريضةً كاسرةً للأشعة الضوئية.

في الجهة الخلفية، تؤطّر خطوط ٌ أفقيةٌ سطوحاً مشدودةً بشكلٍ رياضي. وتغلّف الدعامة المنبثقة فتحتي العادم الدائريتين، بينما تربط بينهما صفيحة تحمل شعار quattro، ما يعطي انطبااً بصرياً بالسعة والمساحة.


التصميم الداخلي 
يتيح التصميم الداخلي لسيارة أودي TT المبتكرة والمخصصة للطرقات الوعرة حيزاً رحباً لأربعة أشخاص. ويمكن للمقعد الخلفي استيعاب شخصين بالغين بشكل مريح. تضمن المقاعد الرياضية النحيلة مع مساند الرأس المتكاملة تثبيتاً جانبياً للركاب. أما المساند الجانبية للمقاعد الأمامية فهي انسيابية بشكلٍ قوي.

شكلت أفكار تصميم أودي TT الجديدة مصدر الإلهام أيضاً للتصميم الداخلي الرياضي لهذه السيارة المخصصة للعرض. تم تصميم الجزء العلوي من لوحة أجهزة التحكم كجناح مدعومٍ بهيكلٍ مرئيٍّ من الألومنيوم يتضمن كعنصر تصميم أفقي فتحات مكيف الهواء ويؤكد اتساع التصميم الداخلي. فتحات الهواء الدائرية تذكرنا بالمحركات النفاثة وتتضمن متحكمات تكييف الهواء. وتركز لوحة أجهزة التحكم النحيلة على السائق.

إلى جانب عناصر من أودي TT، يتضمن تصميم الكونسول الوسطي عناصر عديدة أيضاً من عائلة Q، مثل دعامة التجويف المتينة التصميم وحوامل الكؤوس أمام عتلة ناقل الحركة. 

يمكن التحكم بعددٍ كبيرٍ من الوظائف من خلال عجلة القيادة متعددة الوظائف أو منصة نظام MMI المتعدد الوسائط على الكونسول الوسطي. تشابه القائمة الرئيسية أنظمة الهواتف الذكية، مع سهولة الوصول إلى جميع الوظائف الأساسية. يمكن للسائق استخدام حركات الأصابع على لوحة اللمس لمنصة نظام MMI المتعدد الوسائط لفتح العناصر أو التنقل عبر القوائم والخرائط. ويمكن التحكم بجميع الوظائف الأخرى بسهولة من خلال عجلة القيادة متعددة الوظائف دون الحاجة إلى رفع النظر عن الطريق.

تقوم قمرة القيادة الافتراضية من أودي بمهمة أداة العرض. حيث تنتج شاشةTFT قياس 12.3 بوصة رسومات ثلاثية الأبعاد عالية الجودة. ويمكن للسائق تخصيص طريقة عرض الشاشة باستخدام كبسة زر واحدة. ويهيمن مقياس السرعة ومقياس طاقة نظام الدفع الهجين على المنظر الكلاسيكي لشاشة العرض. في وضع معلومات الترفيه، تأخذ عناصر مثل خريطة الملاحة أو معلومات حركة المرور على شبكة الانترنت مركز الصدارة. تعرض قمرة القيادة الافتراضية من أودي أيضاً معلومات مفصلة عن عملية الشحن باستخدام تقنية الشحن اللاسلكي من أودي.

يحتوي الكونسول الوسطي المجوّف - الذي يمتد على طول الطريق إلى المقعد الخلفي - على العديد من حوامل الكؤوس وصناديق التخزين. وقد تم حجز أحدها لصندوق هاتف أودي، الذي يربط هاتف السائق الخليوي إلى الأجهزة الالكترونية الموجودة على متن السيارة كما أنه يشحنه تحريضياً عند الضرورة.

ويشمل نظام التهوية في سيارة العرض هذه أيضاً على مؤيِّن - نسخة محدثة من النظام المستخدم في A6 و A8 . يعمل التأين على تحسين نوعية الهواء في المقصورة بشكلٍ كبير. وتقوم فلاتر الهواء القياسية في المقصورة أيضا بإزالة الجسيمات من الهواء، في ميزة لا مثيل لها عند المنافسين الحاليين. وبفضل المزيد من التطوير المنهجي لهذه الفلاتر، سيتم تحييد المواد المسببة للحساسية أيضاً في المستقبل. ويضيء مصباح LED في داخل فتحة التهوية عندما يتم تشغيل المؤين. 

وقد تم تجهيز سيارة العرض هذه بثلاثة شاشات عرض ذكية من أودي. وتُعد هذه الأجهزة اللوحية السريعة بمثابة نظام المعلومات والترفيه المحمول للاستخدام داخل وخارج السيارة. وهي تتميز بوظائف متعددة للغاية، من الـ دي في دي أو بث التلفزيون إلى التحكم بالراديو أو التخطيط الملاحي. وستؤدي نقرة واحدة على زر "more " في قائمة البدء إلى الاتصال بشبكة الانترنت بواسطة نظام ربط أودي عند سرعة LTE . أصبح بإمكان المستخدم الآن الوصول إلى جميع وظائف نظام التشغيل أندرويد ، بدءاً من التصفح باستخدام Google Chrome وصولاً إلى زيارة متجر Google Play.

تم تطوير شاشة العرض الذكية من أودي بشكلٍ منهجي للاستخدام في السيارات، ويمكنها تحمّل درجات الحرارة المرتفعة. ويمكن لركاب المقعد الخلفي وضع الشاشة في وضعيات تركيبٍ خاصة على ظهر المقاعد الأمامية. كما يمكن استخدام جميع شاشات العرض الثلاثة في وقت واحد. في حالة عدم استخدام شاشات العرض، يمكن للمسافرين في المقعد الخلفي إخفاءها في فتحة صممت خصيصاً بين المقاعد، حيث يتم أيضاً إعادة شحن الشاشات. ويمكن لراكب المقعد الأمامي وضع شاشة العرض في حجرة القفازات.

تم تثبيت اثنين من مكبرات الصوت لنظام Bang & Olufsen الصوتي المتطور في مساند الرأس للمقاعد الفردية. وهي توفر صوتاً محيطياً مثالياً في جميع أنحاء المقصورة لخلق تجربة صوتيةٍ خاصة. كما تستخدم مكبرات الصوت في مساند الرأس للتنبيهات الصوتية والاتصالات الهاتفية. يضمن ذلك جودة صوت جيدة للغاية ونقلاً ممتازاً للكلام حتى أثناء القيادة الرياضية والسريعة.

يحتوي صندوقٌ مصممٌ خصيصاً في صندوق الأمتعة على مركبة متحكمٍ بها راديوياً ذات نطاق 1:8. هناك أيضا حيزٌ للبطارية والأدوات. وتتيح المقاعد الخلفية الفردية والقابلة للطي أرضية مسطحةً تقريباً لتحميل الأمتعة.

تماشياً مع الطابع الرياضي للسيارة المخصصة للعرض، يقدم التصميم الداخلي مواد متقنة ومزيجاً من الضوء وتدرجات اللون الرمادي الداكن. ويُستخدم جلد نابا الرائع ذا لون الجرانيت الرمادي على حافة عجلة القيادة وفي المناطق الخارجية لقميص الأبواب. ويُغطى كل من قميص السقف وأغطية الدعامات وصفائح الأبواب والتجويف الوسطي مع الكانتارا الموافقة. وتتم تغطية مساند الذراع في الأبواب، والكونسول الوسطي المجوّف والمقاعد ذات خياطة النقوش الماسية بجلدٍ فاخرٍ ناعمٍ جداً ذات لون الحجر الرمادي من الشركة الإيطالية بولترونا فراو.









Copyright © Car On Web 2014 CreativeDo